HTC One

SAM_1651

شكل و التصميم الخارجي للهاتف الذي من الممكن أن أختصره بكلمات بسيطة في الواقع، إنه رائع جداً، فجسم الهاتف مصنوع بالكامل تقريباً من الألومنيوم و لا يحتوي على أي مساحات فارغة تقريباً مما أعطى الهاتف مظهر أنيق للغاية، الجهاز مريح جداً أثناء حملة في راحة اليد. #HTC قررت هذه المرة أن تعيد ترتيب أزرار اللمس في الواجهة عن ما اعتادت عليه. أولا هناك شعار #HTC في المنتصف و هو عديم الفائدة، ثم هناك على اليمين زر لمس Home و على اليسار زر لمس Back. للأسف توزيع الأزرار غريب و ليس مثاليا، و الوصول لزر Home ليست بالسهولة المعتادة. طبعا زر Multi-task يمكن الوصول اليه عبر ضغط زر Back مرتين، أما بالاستمرار بالضغط على زر Home سوف تصل الى Google Now.

في الجهة الخلفية من الهاتف نلاحظ وجود فتحة الكاميرا بالإضافة إلى وجود فلاش للتصوير في منتصف الجهة العليا من الخلف. يبلغ وزن الهاتف 143 جرام و هو يعتبر أثقل من متوسط أوزان الهواتف من هذه الفئة، لكن في الحقيقة ليس ذلك الوزن المعيق الذي تتضايق منه. لا يوجد معلومات رسمية عن حجم السعة الداخلية للتخزين في نسخة الشرق الأوسط، لكن عالميا أعلن أن الهاتف سيكون إما بسعة 32GB أو 64GB. للأسف قد يتضايق بعض المستخدمين من أصحاب الإحتياجات الإضافية لعدم وجود مدخل بطاقة microSD لزيادة مساحة الذاكرة.

شاشة الهاتف
كما ذكرنا سابقاً فإن الهاتف يحمل شاشة 4.7 انش بكثافة تبلغ 1080×1920 و بكثافة نقطية تبلغ 468ppi، طبعاً من الجدير هنا أن نذكر أن الشاشة المستخدمة للهاتف من نوع Super LCD 3 و كما عودتنا #HTC دائما فإن الشاشة أقل ما توصف بأنها رائعة جداً. الشاشة تعرض لنا تفاصيل الصور و المقاطع بشكل جميل جداً و دقيق. من المشاكل التي واجهتني أنه كان من الصعب إستخدام الهاتف في حالة وجود ضوء الشمس القوي، و ذلك رغم أنني رفعت الإضائة على أعلى درجة ممكنة، و لكن هذا لم يكن مفيداً كثيرا تحت شمس الرياض. كان من الصعوب مشاهدة الشاشة و استخدامها تحت ضوء الشمس، لكن هذا لا يعني أنه مستحيل كليا.

الكاميرا و تقنية الـ UltraPixel

 SAM_1656

كلما قدمت لنا شركة #HTC هاتف جديد فإن الكاميرا و بعض التقنيات التي تكون موجودة بها تحصل على الكثير من التركيز، فنذكر في العام الماضي أثناء تقديم كاميرا هاتف #HTC One X تم تقديم العديد من التقنيات المثيرة للإهتمام، مثل الـBurst Mode و غيرها من الأشياء التي تمكنت الشركة من أن تسبق الجميع بها، و تضع هذه التقنيات في هاتفها. هذه المرة عادت لنا #HTC و قدمت لنا كاميرا تعمل بوضوح 4MP مع تقنية UltraPixel التي من المفروض أن تجعل من الصور أفضل بشكل كبير جداً. فكرة الـUltraPixel بكل بساطة أن الكاميرا تحتوي على حساس أكبر من المعتاد، و مع البكسلات الكبيرة الموجودة فإن الكاميرا تستطيع الآن أن تأخذ الضوء بشكل أكبر من الحساسات العادية، و الآن الهاتف يمتص الضوء أكثر 300% من الكاميرات الموجودة في الهواتف الأخرى.

نتائج التصوير الثابت كانت ممتازة في ضوء النهار، يمكنكم رؤية بعض الصور في الأسفل حيث تبدو الأجسام دقيقة و الألوان واضحة، بإستثناء بعض التجارب النهارية حيث خففت الكاميرا التعرض للضوء بشكل كبير. في الليل الكاميرا تمتص ضوء أكثر من العادة بفضل الحساسات الكبيرة، و يمكن رؤية أن النتائج متفاوتة حقا رغم ذلك. هناك مشكلة في الصور الثابتة الخاصة بالهاتف، و هي أن في بعض الأحيان نجد أن الكاميرا تقوم بجعل الصور ممسوحة، و كأنها تخسرها التفاصيل و الحواف الدقيقة. أيضا كتأثير سلبي من تقليل عدد البكس في الكاميرا، عند تقريب الصورة Zoom ستنخفض الجودة بشكل أكبر من أغلب الهواتف الأخرى و بوضوح.

الواجهة و نظام التشغيل 
يأتي هاتف #HTC One بنظام تشغيل #أندرويد JellyBean و واجهة #HTC الجديدة Sence 5.0. من خلال تجربتي للهاتف لم أواجه مشاكل في الحقيقة مع نظام التشغيل، فالنظام يعمل بشكل إنسيابي و سريع، لا ننسى هنا ذكر أن الهاتف يحمل معالج Snapdragon 600 الرباعي الأنوية بتردد 1.7GHz مما ساعد الجهاز أن يعمل بهذا الشكل الرائع. كذلك الذاكرة العشوائية للهاتف التي تبلغ مساحتها 2GB ساعدت الجهاز على العمل بشكل سلس و متجاوب.

واجهة Sence 5.0 تنتهج أسلوب واضح في تصميمها الجديد، و هو البساطة و التصميم العصري. لعل ذلك يبدو واضحا في تصميم الساعة الجديدة، حيث ذهبت كل التفاصيل و الرسوميات القديمة، و تم تبديلها بتصميم بسيط جدا و عملي. #HTC تعلم أن الساعة القديمة تعني الكثير لجمهورها الوفي، لذلك هي لا زالت متوفرة كخيار إضافي لمن يريدها مرة أخرى. الواجهة بشكل عام تتفاوت بين الإضافات و التعديلات المفيدة و الأخرى الغير ضرورية إطلاقا. من الإضافات الغريبة مثل إضافة أيقونات التطبيقات الى الواجهة الرئيسية، فبدلا من الضغط على الأيقونة من قائمة التطبيقات و سحبها الى الواجهة، في #HTC One عليك الضغط على مكان فارغ في الواجهة ثم اختيار تطبيق لوضعه. عكس ذلك فمن الإضافات الجميلة هي القدرة على إضافات تنبيهات لتطبيقاتك المفضلة على صفحة القفل، و من هناك تستطيع الوصول للتطبيق و فتح التنبيهات بسهولة و اختصار.

لكن الإضافة الرئيسية في الهاتف هذه المرة على صعيد البرمجيات هي الـBlinkFeed، و يمكننا أن نختصرها بأنها تقوم بجمع كل ما تريده أو يهمك من أخبار في مكان واحد و بطريقة عرض حية. إنها مثل صحيفتك الخاصة، و تذكرنا بواجهة ويندوز فون 8 أو أكثر من ذلك تطبيق فليبورد. فمثلاً يمكنك من خلالها إختيار الأخبار الرياضية أو بعض وكالات الأنباء الخاصة أو حتى وضع صفحاتك الخاصة في المواقع الإجتماعية المختلفة و ستحصل على التحديثات بشكل دوري و بطريقة عرض جيدة في الواقع. هذه الصفحة ستعتبر واجهة الجهاز الجديدة الخاصة بك، و هي أول صفحة تظهر لك عندما تفتح القفل. البعض قد لا يعجبهم ذلك، لكن لا داعي للقلق فيمكن اختيار صفحة أخرى عادية لتكون أول صفحة تظهر لك عند فتح القفل. للأسف إن كنت تريد تعطيل BlinkFeed بالكامل فهذا ليس ممكن، حيث أنها يجب أن تبقى أحد صفحاتك الخمسة في واجهة الجهاز.

الأداء و البطارية

نأتي هنا لواحدة من أهم النقاط في مراجعة الهاتف، كم تدوم بطارية الهاتف؟ طبعا هذه السؤال يعتمد أولاً و أخيراً على الإستخدام الشخصي، فـ #HTC قدمت لنا بطارية بقوة 2300mAh مع معالج Snapdragon 600 الرباعي الأنوية، مع الإستخدام العادي الذي قمت به تمكنت بطارية من الإستمرار معي لمدة يوم كامل تقريباً يدون مشاكل، قد تدوم أكثر قليلاً و قد تعمل لفترة أقل لكن هذا أولا و أخيراً يعود على المستهلك و كيفية إستخدامه للجهاز الخاص به.

في النهاية:

إذا كنا سنتحدث عن الهاتف بشكل عام فقد قدمت لنا #HTC هاتف جيد جداً، فكما ذكرنا سابقاً فإن تصميم الهاتف جداً رائع مع الجسم المصنوع بالكامل من الألومنيوم، شاشة الهاتف التي تعرض لنا الصور و العروض بشكل جميل جداً على الرغم من أن إضائتها قد لا تكون بتلك القوة خاصة إذا كانت الشمس قوية ذلك اليوم، نظام التشغيل السريع و الـ BlinkFeed الرائع. المؤسف أن #HTC قد تكون بالغت في الإعلان عن تقنية الـ UltraPixel مما جعل تجربتنا لها لم تكن بتلك الجودة و عدم وجود مدخل بطاقة microSD قد يضايق البعض بشكل كبير.

المواصفات التقنية :-

الطرازOne
نوع النظامAndroid
إصدار النظام 4.1
نوع المعالجSnapdragon 600
سرعة المعالج1.7 GHz رباعي النواة
حجم الذاكرة2GB
نوع الشاشةSuper LCD 3
حجم الشاشة4.7 انش
سعة التخزين الداخلية32GB
سعة التخزين الخارجيةلايوجد
دقة الكاميرا الخلفية4 ميجا بكسل
شبكات الإتصالCDMA , GSM
دعم الوسائط المتعددةنعم
دعم الـ Bluetoothنعم
دعم الـ WiFiنعم
ملاحظاتهاتف رائع بمعنى الكلمة فهوا يجسد الهاتف الذكي ولكن عيبة الوحيد انك لاتستطيع استخدام ذاكرة خارجية للهاتف لانعلم لماذا HTC تقوم بهذا العمل ولا تدعم الهاتف بفتحة خارجية للذاكرة
ملاحظتنا حول الهاتف : المنافس الشرس لهواتف Samsung والذي يصنف الهاتف التاني بنظام أندرويد من بين هواتف التي تعمل بنظام اندرويد الشركة الفيتنامية قامت بوضع كل التقنيات الرائعة والذي تميز هذا الهاتف عن غيرة اكانت من عائلة HTC او من بين هواتف التي تعمل بنظام Android

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *